دردشة عشاق نابلس

دردشة عشاق نابلس


    تفضلا الرحيــــــــــــــــــــــل

    شاطر
    avatar
    عماد البابلي

    عدد المساهمات : 86
    تاريخ التسجيل : 16/12/2010

    تفضلا الرحيــــــــــــــــــــــل

    مُساهمة من طرف عماد البابلي في الجمعة ديسمبر 17, 2010 12:04 am

    تفضلالرحيــــــــــــــــــــــل
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




    في ليلةٍ غامضة ٍ
    الذي كان مخيماً فيها الظلام الدامس
    كنت مختلياً مع اغراضي المبعثرة امامي
    مع اوراقي ودفتر اشعاري ودفتر مذكراتي
    اتصفح في هذه الذكريات التي طويت على نهايةٍ اليمة ,نهايةٍ موجعة,
    نهايةٍ اقرحت القلب..
    اتطلع في تلك الذكريات التي احتفظ بها تحت اغلفة جمجمتي
    الذي دونت بها اجمل ايامي ولحظاتي التي قضيتها مع حبيبتي
    التي رحلت بصمت ولم تقل وداعاً
    ها انا اليوم حبيس وحدتي
    مددت يدي على علبة سكائري واخرجت سيكاراً.
    فقط بقيت هذه السيكار هي التي دائما معي
    اصبحت رفيقتي في هذه الايام العصيبة وهذه الليالي الموحشةالغامضة
    الليالي التي اصبحت كابوس يقظتي
    كم انها ليالي مزعجة
    اين كانت هذه الليالي ؟
    كيف كنت اقضيها؟
    انها كانت حلماً ولكن خيمت به غربان الشر والغدر وافسدت هذا الحلم الذي لم يكتمل
    وبين الحيرة والقلق والاكتئاب
    رأيت كلمات قد خطت بيدها ...
    توفقت عندها
    كلماتٌ قد هزتني من الاعماق ِ
    وارتعش لها قلبي
    (الى من ملك احساسي و هواجسي لن يفرقني عنك الا الموت )
    لقد ارجعتني هذه الاشطر الى الماضي الاليم
    لقد حركت الرماد الذي كان مختبأ تحت فؤادي
    تنهدت واخذت نفساً عميقاً
    مع حسرات تكاد ان تُطابق اضلاعي
    انظر الى الصور وكأنكِ تكلميني
    بقيت فقط صوركِ معلقة على جدار قلبي
    صوركِ التي تمزقت واصبحت اشلاءاً متناثرة من بعد رحيلكِ عنها
    آهٍ وكم آه .......
    لم احتمل لأن كل ما بحولي بدأ يضايقني
    خرجت مهرولاً . فزعاً. هلعاً. واردتديت معطفي
    وخرجت في هذا الليل المظلم الى شارع ذكرياتي الطويل
    وذهبت الى هذه الطرقات التي تركنا بها بصماتنا التي ازالت آثارها الايادي القبيحة
    الشارع الذي حملنا بجعبته اوراقنا التي احرقتها نيران الزمن الغادر
    مررت من الاماكن التي كنا نجلس بها ولكن اليوم اراها خالية
    سمعت وطأة اقدام تسير خلفي
    ادرت وجهي ولكن لم ارى احداً
    سمعت همسات صوتكِ المتناغم وكأنكِ تناديني
    ولكن لم اراكِ
    يا سيدتي
    لقد سألني كل ما بحولي عنكِ
    كثرت الاسئلة
    وكأنها اجراسآ ترن في رأسي
    ماذا اجيب؟
    ماذا اقول؟
    هل اقول انها قد رحلت ولم تعد إليكم
    حبيبتي ..لماذا الرصاصات التي اخترقت قلبكِ لم تخترقني
    لماذا استعجلت في فنائكِ
    لماذا استعجلت في ا خماد على انفاسكِ
    ِلمَ لم تتمهل قليلآ
    إذاً لِماذا تخطتني
    لِماذا ؟
    الم تراني ساكناً في قلبكِ
    الم تراني متربعاً على صدركِ
    الم تراني في احداق عينيكِ


    من بعد رحليكِ
    لم ترسم البسمة على شفاهي
    من بعدكِ انا مُعذب
    من بعدكِ لا اعرف كيف اقضي اوقاتي
    اقضيها فقط في المحاكاة مع ذكرياتكِ
    ذكرياتكِ التي كأنها اشباحاً تطاردني اينما اخطو واينما اذهب
    اضطررت الى الرحيل من هذا المكان
    وقبل ان ارحل اخرجت قصاصةً صغيرة من معطفي كي تكون عهداً بيني وبينكِ
    كتبت فيها.
    عذرا ياحبيبتي ها قد نويت على الرحيل
    واستسمحيني عذراً على رحيلي
    فهو الرحيل بانتظار يوم الموعود
    و اللقاء بكِ من بعدغياب طويل


    طويل ...........


    طويل .................

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 7:30 pm